الاخبار
13 كانون أول 2019
بستاني خلال تسليم رخصة الحفر في اول بئر استكشافي الى شركة توتال: التزام الشركات بالمهل التنفيذية دليل على أن الثقة بلبنان لا زالت قائمة

سلمت وزيرة الطاقة في حكومة تصريف الاعمال ندى البستاني خوري رخصة الحفر في اول بئر استكشافي في البلوك رقم ٤ لكونسورتيوم توتال ايني نوفاتيك”.

الوزيرة بستاني عقدت مؤتمراً صحفياً في الوزارة بحضور مدير شركة توتال "ريكاردو داريه" وأعضاء هيئة ادارة قطاع البترول وقالت :" إن هذا الحدث هو نتيجة الجهود المتراكمة خلال تولّي الوزراء السابقين منذ العام 2010، الوزير جبران باسيل والوزير ارثيور نظريان والوزير سيزار ابي خليل وكان اهمّ هذه الجهود اعداد القوانين والمراسيم اللازمة وإطلاق دورة التراخيص الاولى وصولاً لتوقيع العقود بالبلوكين رقم ٤ و٩ مع بداية عهد فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون".

أضافت: " أن هذه الرخصة التي نُسلمها تؤكد أن الدولة اللبنانية بإداراتها ووزاراتها مع الشركات، قد أنهت المطلوب اليها من دراسات جيولوجية تقنية وبيئية والتحضيرات اللوجستية والادارية وفق الانظمة اللبنانية والمعايير العالمية في قطاع البترول.

 وقالت: "ان حفر البئر سوف تقوم به السفينة التابعة لشركة Vantage والموجودة حاليًا في مصر، وسوف تتوجه الى لبنان فور الانتهاء من هذه العملية." ونتوقع وصول السفينة خلال شهر كانون الثاني ٢٠٢٠، وستأخذ عملية الحفر حوالي الشهرين يضاف اليها شهرين لتحليل المعطيات ومعرفة إمكانية وجود استكشاف تجاري أو لا؛ علماً ان نسبة النجاح عالميًا هي ١ من أصل ٣ آبار استكشافية."

 تابعت سيؤدي العمل على هذا البئر الى الحصول على معلومات مهمة عن النظام الجيولوجي البترولي في بحر لبنان ما ينعكس ايجاباً على باقي البلوكات وعلى دورة التراخيص الثانية.

 ختمت موجهة الشكر للرئيس التنفيذي لشركة توتال باتريك بويانيه، ولمدير توتال السيد ريكاردو الذي وبالرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، التزموا باحترام المهل وبرنامج العمل مما يشكل دليلاً ان الثقة بلبنان لا زالت موجودة،

 كما شكرت هيئة ادارة قطاع البترول التي عملت بصمت ومهنية عالية مما ساهم بالوصول الى هذه النتيجة واللحظة الهامة،

 وسلمت الوزيرة بستاني نسخة من رخص الحفر لأول بئر استكشافي الى كل من مدير شركة توتال ورئيس هيئة ادارة قطاع البترول.