الاخبار
23 تموز 2019
الوزيرة بستاني خلال افتتاحها ورشة العمل للترويج لدورة التراخيص الثانية: نواصل بناء قطاع البترول على اسس شفافة تساهم في جدب الشركات العالمية

رحّبت اليوم وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني خوري  بالسفراء والدبلوماسيين وممثلي شركات التنقيب عن النفط في افتتاح ورشة العمل التي نظمتها الوزارة وهيئة إدارة قطاع البترول، ضمن إطار النشاطات الرامية الى الترويج لدورة التراخيص الثانية في فندقCrown Plaza  في الحمرا.

وأكدت البستاني التزام الحكومة ووزارة الطاقة والمياه بمتابعة بناء قطاع البترول في لبنان على أسس شفافة،  تساهم في جذب الشركات العالمية الى الاستثمار في المياه البحرية اللبنانية.

كما عددت المراحل التي يمر بها قطاع البترول في لبنان بعد قرار مجلس الوزراء بتلزيم الرقعتين ٤ و٩ كنتيجة لدورة التراخيص الاولى التي اختتمت في العام ٢٠١٧، الى اطلاق دورة التراخيص الثانية في العام2019 ، وصولا الى أنشطة الاستكشاف التي بدأت في الرقعة رقم ٤ حيث سيقوم المشغل بحفر البئر الاستكشافية الاولى نهاية العام ٢٠١٩ ويستتبع ذلك بحفر بئر استكشاف أخرى  في الرقعة رقم ٩ عام 2020، معلنة عن تضافر جهود الوزارة مع جهود الهيئة وجميع الوزارات والادارات المعنية لتحقيق انجاز البئر الاولى وصولا الى الثانية.

واعتبرت البستاني ان الغاز الطبيعي المتوقع اكتشافه في المياه البحرية اللبنانية يشكل حجر الزاوية لخطة الكهرباء التي أقرها مجلس الوزراء مؤخرا.

وعلى صعيد التعاون الطاقوي مع دول المنطقة، اعلنت ان لبنان يبذل جهودا مع الدول الصديقة في المنطقة لإرساء هذا التعاون معلنة عن المحادثات التي تجريها بالتعاون مع وزارة الخارجية والمغتربين وهيئة البترول مع دولة قبرص للتوصل الى اتفاقية اطار بين لبنان  وقبرص لاستخراج البترول من المكامن المشتركة بين البلدين. كما اعلنت عن تواصل مستمر مع جمهورية مصر العربية من اجل التعاون في مجال الطاقة لا سيما استثمار خط الغاز العربي من جديد.

وعلى صعيد الالتزام بالشفافية اكدت ان جميع الاجراءات في قطاع البترول تتم بشكل شفاف منوهة بدور المجلس النيابي الذي اقر في العام ٢٠١٨ قانون "دعم الشفافية في قطاع البترول" معلنة مواصلة اجراءات الانضمام الى مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية EITI.

وختمت متمنية النجاح لورشة العمل وأن تأتي بثمارها الايجابية الموعودة.