الاخبار
11 كانون أول 2017
المدير العام للموارد المائية والكهربائية الدكتور فادي قمير في ندوة الهيدروديبلوماسية وتغير المناخ

استقبل مجلس الشيوخ الفرنسي الاثنين ندوة تحت عنوان "الهيدروديبلوماسية وتغيير المناخ من أجل السلام في الشرق الأوسط" وذلك بتنظيم من عضو مجلس الشيوخ الفرنسي أوليفييه كاديك والدكتور فادي قمير، الرئيس الفخري للشبكة المتوسطية لهيئات الاحواض والمختص بمفهوم الهيدروديبلوماسية التي تهدف الى تفادي النزاعات وتسويتها بطرق سلمية.

وشارك في هذه الندوة في نسختها الثالثة في قاعة كليمنصو في قصر لوكسمبورغ، والمخصصة هذا العام لحالة حوض النيل عدد كبير من الوزراء، الديبلوماسيين العرب والفرنسيين، وفي طليعتهم وزراء الموارد المائية في كل من مصر محمد عبد العاطي والعراق حسن جواد الجانبي والسودان الوزير السابق البروفسور سيف الدين حمد عبد الله اضافة الى عدد من الاكاديميين الدوليين المختصين في شؤون المياه في العالم.

وتطرق المؤتمرون الى الوضع الجيوسياسي لنهر النيل والمشار الذي يجب اتباعه للحد من بؤر التوتر ومواجهة آثار التغييرات العالمية.

وشدد الدكتور فادي قمير على ضرورة تأمين السلام للأجيال القادمة من خلال تطبيق مبادرة الهيدروديبلوماسية، مشدداً على ان هذه الندوة تهدف الى التفكير في القضايا الجيوسياسية والقضايا البيئة والامنية التي تجمع البلدان المتشاطئة المعنية من اجل الحفاظ على مناخ من السلام من خلال تسوية النزاعات بالطرق السلمية وتنفيذ توصيات مؤتمر الاطراف 21 في باريس ومؤتمر الاطراف 22 في مراكش وميثاق باريس.

ولفت قمير الى ان هذه المقاربة الجديدة تتطلب تعاوناً من اجل تنفيذ الادارة المتكاملة للموارد المائية على مستوى الاحواض العابرة للحدود بغية الوصول الى وضع مربح لجميع الاطراف.

وشدد الخبير بشؤون المياه على اهمية انشاء هيئة اقليمية للأحواض من اجل الوصول الى وضع برامج وسياسة تعاون بين الدول المتشاطئة.

ندوة باريس انعقدت للعام الثالث على التوالي وكانت الندوات السابقة قد تطرقت الى الهيدروديبلوماسية والتغيير المناخي في حوض نهر الاردن وحوض نهر العاصي.